fbpx

في كثير من الأحيان تأتي البدايات الجيّدة بعد نهايات محزنة...

دعوة للإستيقاظ

دعوة للإستيقاظ

#حياتنا أصبحت مصطنعة، خالية من الألوان و#النّكهات.. باتت خالية من الشّعور ب#الفرح لنجاح الغير.. خالية من #المحبّة_الحقيقيّة.. الغير مشروطة بمال أو نجاح، بسعادة أو حزن... هل أنا وأنت من أولئك الّذين يعيشون #حياة_وهميّة على #وسائل_التّواصل_الإجتماعيّ؟!؟!

تابع القراءة

أخبار سعيدة

أخبار سعيدة

إليك فكرة بسيطة... كيف تتجنّبين #تأثير الأخبار وما يحصل في العالم على فكرك ومشاعرك... نوعيّة ما تقرئين، إمّا #يحسّن_مزاجك أو #يحطّم_معنويّاتك...  

تابع القراءة

ماذا يفعل الآن؟!

ماذا يفعل الآن؟!

 إن كنت تؤمنين أو لا... أو تؤمنين بما شئت... فإذا كان المسيح عيسى رفع إلى السّماء... فالسّؤال الذي يشغلني... هو: "ماذا يفعل الآن في السّماء؟!"

تابع القراءة

منافع كورونا!

منافع كورونا!

المحبّة والحبّ... لم يذهبا ضحيّة لانتشار الفيروس... فما زلنا قادرين على التّعبير عن مشاعر المحبّة... والتّقدير والإحترام لكلّ من حولنا... وأكثر... أصبحنا نحتاج لهذا التّعبير أكثر من قبل...

تابع القراءة

هل تلقّيت وردة حمراء؟!؟!

هل تلقّيت وردة حمراء؟!؟!

نعم... لقد مرّ عيد الحبّ... ولم أتلقَّ وردة حمراء... ألا أجد المحبّة في قلبه؟!؟! يا لتعاستي... هل صحيح أنّه مكتوب لي ألّا أجد المحبّة؟!؟! ما هو الحبّ؟!؟! كيف أعرف أنّها محبّة صادقة؟!؟!

تابع القراءة

ضحيّة أخرى... كفى إجرامًا!!!

ضحيّة أخرى... كفى إجرامًا!!!

#خبر عاجل: أكّد أصدقاء #الضّحيّة #تعنيفها المستمر على يده، بسبب غيرته الدائمة، وقالوا إنّها كانت تسعى دائمًا لإنهاء #علاقتها به قبل وفاتها. أين هم الشّجعان في مجتمعنا...

تابع القراءة

خدمة مؤجّلة... فاتورة باهظة

خدمة مؤجّلة... فاتورة باهظة

نحن في زمن لم نعد قادرين على دفع فاتورة التّأجيل... ففي اسوداد الأيّام سألوّن لحظاتها... وقبل أن تصفعني الحياة بالحزن، سألبس ابتسامة صادقة... سأستغلّ الوقت بكلّ تفاصيله، دون أن أقلق على الغد وما يأتيني به. البارحة... ماضي،  الغد... مجهول، الحاضر خدمة مجّانيّة... اليوم كنز، إن خسرته، لن يعود...

تابع القراءة

جائزة بطولة

جائزة بطولة

في عيد الأم... كيف تعرفين أنّك الأمّ البطلة... المرأة الخارقة؟! إن قمت بكلّ هذه... فإنّك تستحقّين جائزة بطولة الأمّهات...

تابع القراءة

ستّ الدّنيا تعاني وتعاني

ستّ الدّنيا تعاني وتعاني

بغضّ النّظر عن الأسباب والدّوافع... عن الإهمال والفساد... أقول...

"ويلٌ لرؤساء أمّةٍ يركضون وراء مصالحهم على حساب شعبهم... ويل لرؤساء أمّةٍ ولاؤها لذاتها قبل ولائها لوطنها..."

تابع القراءة

إنضمي إلينا

صفحتنا على الفيسبوك

شاركي برأيك

هل توافقي على الزواج حتى لو بدون تكافؤ؟