Skip to main content
على ماذا نصوم؟

على ماذا نصوم؟

انتهى الصوم عند المسيحيين ويستمر عند المسلمين.... الصوم الذي يرضي الله، هو الذي يتطلب تحرير المستضعفين والمظلومين والأسرى، وإطلاق كل ما هو مكبل والتعاطف مع الآخرين. "الصوم لابد أن يرتبط بالتوبة، لأن المهم هو القلب النقي وليس الجسد الجائع. " " الصوم سلاح أمام الشرير"

صوم مبارك للجميع

ننظر الى العالم الغربي ونحزن لما وصل اليه الانسان البعيد عن الله..... وما ينتج عن ذلك من أفكار "غير طبيعية" 

ننظر الى العالم العربي.... ونحن ما زلنا بشهر الصوم.... ..... ماذا نرى؟؟ (استمع للأخبار) .... 

أين سنكون بعد الصوم المبارك؟ كما نحن الآن؟  

ماذا نعرف عن الأوضاع في عالمنا العربي؟  شيء محزن.... الكل يدعي الايمان.... لكن أين نتائج الأيمان؟؟ 

 

أنا تعلمت أن التقرب من الله يجعلنا.... محبين أكثر، مسالمين أكثر، فرحين... لطفاء... صالحين... ودعاء .... 

وبما أن الكل يصوم فاني أتوقع أن يكون عالمنا بأحسن حال ...... 

لكن للأسف ل..... إذا ربما شيء ما خطا!! ربما فاتتني الاخبار السعيدة!!! 

 

الأخبار السعيدة هي أن نصل الى القدرة لضبط النفس والقدرة على السيطرة على المشاعر!! 

بدءا بالفرد ليترقى الى العائلة، ثم المجتمع، ثم البلد ثم العلاقات الخارجية للبلدان أجمع أي سلام العالم! 

 

لنبدأ بالأساس الذي هو الفرد.... بدءا بعفة القلب وعفة الفكر "فوق كل تحفظ احفظ قلبك، لأن منه مخارج الحياة" 

عفة الجسد من كل شهوة جسدية رديئة، أو....  بمحبة هذا العالم المادي 

الإنسان العفيف يحترم غيره، فلا يسئ إليه بكلمة جارحة، ولا بكلام استهزاء أو احتقار أو ازدراء، في أي حديث، أو في أي عتاب.  

عفة اللسان، اللسان العفيف لا يلفظ كلمة شتيمة، ولا كلمة تهكم، لا يشهر بغيره، بل هو لسان مؤدب ومهذب،  

عفة النظر، الى ماذا ننظر في الخفاء؟ 

عفة الأذن التي لا تتسمع لتعرف أسرارًا ليس من حقها أن تعرفها، تدخل إلى خصوصيات الناس بغير حق. 

عفة اليد، التي لا تمتد إلى ما لغيرها، لا بسرقة ولا اغتصاب حقوق الغير، ولا بالعنف الجسدي!!  

 

"أَلَيْسَ هذَا صَوْمًا أَخْتَارُهُ: حَلَّ قُيُودِ الشَّرِّ. فَكَّ عُقَدِ النِّيرِ، وَإِطْلاَقَ الْمَسْحُوقِينَ أَحْرَارًا، وَقَطْعَ كُلِّ نِيرٍ." (إش 58: 6). 

هذه الصفات الصعبة لا نستطيع الحصول عليها بدون قوة إلهية تسمى الروح..... 

أما ثمار الروح القدس هي محبة و فرح و سلام و طول اناة و لطف و صلاح و ايمان و وداعة و تعفف (غلاطية 5 : 22 - 23)  

وهذه يأخذها كل المؤمنين بكاملها..... كل من يتقرب بالحق، ويعبد بالحق، ويسعى للحصول بجدية لهذه القوة المباركة. 

صوم مبارك... 

ضبط النقس, الله, اللطف, الصوم, الصوم المقبول, الصلاح, العفة

  • عدد الزيارات: 616