fbpx

  الحالمون لا يمكن ترويضهم. باولو كويلو 

أين الطريق المستقيم؟

أين الطريق المستقيم؟

الإنحراف هو الخروج عن الإستقامة... فما هي الإستقامة؟ وما هو الطريق الصحيح؟ كما أن للسير أو المرور في الطريق قواعده وقوانينه

التي تحمي السائق والمارّة من المخاطر، فكذلك لكلّ مخلوق وكائن حيّ قواعد وقوانين تنظّم له حياته، قوانين السير تضعها الدول لحماية المواطن... والأخلاق من أين ناتي بها؟... وماذا نفعل بالإنحراف؟... الإنحراف بكل أشكاله والوانه!

إن الإنحلال الأخلاقي نابع من المدخلات والفكر الذي يلعب به الكذاب وأبو الكذاب والشهوات البشرية التي لا تنتهي... وبرغم تحديات المجتمع والعصر... هناك أمل...

كل الأديان التي جاءت لحماية الإنسان تدعو إلى الفضيلة، ولكن يكمن الأمر في إتباع تلك الفضيلة، والسير حسب الطريق الذي رسمه الله لنا.

لقد توعد الشيطان لبني آدم قائلا "قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ" ولكننا لسنا وحدنا، بل أن الله وعد أن يكن معنا وأن الشيطان لا سلطان له علينا، فيجب علينا ألا نخاف من مكائد الشيطان، لأن كيد الشيطان ضعيفا بالنسبة لنا، " إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ" الحجر 42.

فإذا كنت جديا في حياتي وأريد أن أعيش حياة الفضيلة... إذا عليّ أن أنتبه من المكايد الجمة التي ستكون بالمرصاد في مسيرة حياتي... ما هي وأين هي مفاهيم العدل والفضيلة والمساواة في كلمة الله؟ وما يؤكد لي أني سأنجح... وقد وعد الله إتباعه "كُلُّ آلَةٍ صُوِّرَتْ ضِدَّكِ لاَ تَنْجَح" اش 16:54

وليكن عندي ثقة... ويجب أن أكون قدوة، ولا تمسك بالله وتعاليمه "أحب قريبك كنفسك"  فهو طريق النجاة ودرب النجاح ومسلك الفلاح... هو سفينة النجاة التي نأمن بها أن نسير بسلام فوراء كل شر يحدث لنا هناك أيادي الشيطان.

"اُصْحُوا وَاسْهَرُوا لأَنَّ إِبْلِيسَ خَصْمَكُمْ كَأَسَدٍ زَائِرٍ يَجُولُ مُلْتَمِساً مَنْ يبتلعه "1بط 8:5،

فلننهض من نير العبودية، برفض طرق إبليس الذي يقتل ويسرق... وبقلوب مطمئنة وواثقة، بأن الله معنا وتعاليمه الراسخة في المحبة هي الطريق القويم وحزام الأمان لنا ومهما كانت الرياح شديدة علينا لنقول "وَلَكِنَّنَا فِي هَذِهِ جَمِيعِهَا يَعْظُمُ إنْتِصَارُنَا بِالَّذِي أَحَبَّنَا" رومية 8: 37.

رأيهن

المواضيع: الأسرة, الأخلاق, الفساد, الأبناء, كلمة الله , الإنحراف , النجاة

طباعة

إنضمي إلينا

صفحتنا على الفيسبوك

شاركي برأيك

هل تقرأين أي "كتاب" هذا الاسبوع؟