fbpx

ما أجمل النّظافة، ولكن ما أعظمها عندما تكون في عقولنا. (جورج برنارد شو)

لست غبية

لست غبية

أثناء حديثي مع طفلة أردت أن أدرسها درس بالرياضيات، وجدتها تقول لي "عفوا لن أفهمك" فتعجبت وقلت... انا لم أشرح لك الدرس... حتى تحكمي، فأجابت ولكنني أعرف نفسي فأنا غبية...

هل عانيت من إلقاء بعض الصفات السلبية عليك في الصغر؟
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
Total Votes:
First Vote:
Last Vote:

أننا نغرس ونؤسس في أطفالنا الأفكار والمباديء التي ستشكل حياتهم فيما بعد... فإن كل فكرة نغرسها في هذا العقل الصغير يُكَوِن لها ملف خاص داخل عقله، وكلما تكررت تلك الأفكار عليه زاد حجم هذا الملف، وكلما كان حجم الملف أكبر فإنه بلا أدنى شك سيؤثر على سلوكه ونظرته للحياة.

مثلاً عندما نزرع في أبناءنا فكرة أنهم أطفال أذكياء ويمتلكون قدرات فائقة، سيترجم هذا إلى طاقات إيجابية لديهم، وسيحاولون دائما إستحضار هذه الطاقة وقتما يتطلب الأمر تلك الطاقة.

ولكن إن ألقينا عليهم فكرة أنهم "لم يعودوا أذكياء كالسابق، فمع التكرار لهذه الجملة سيصبح حجم الملف لهذه الفكرة كبير وسيخزن في العقل اللاواعي. وعندما يواجه أية مشكلة تحتاج إلى سرعة بديهة وذكاء فإن العقل اللاواعي سيأخذ أكبر ملف لديه لمواجهة المشكلة وهو "لم أعد ذكي كالسابق" وعلى أثرها تم تعطيل ملف "أنا ذكي" الذي كان يستخدمه في الماضي لأنه أصبح ضعيف وينشأ معتقد جديد.

ولذا نجد الكتاب يقول "أيها الأباء لا تغيظوا أبنائكم لئلا يفشلوا" كو 21:3.

لذا يجب علينا دائما أن ننظر إلى ما نغرسه بابنائنا، عالمين أن ألافكار المغروسة منذ الصغر ستحدد قدرة النجاح... لذلك يجب على الأهل التشجيع المستمر... فلا نقمع طاقاتهم بكلام سلبي ك: أنت غبية لن تفهمي!!

المواضيع: التربية, الأولاد, الأفكار, الأطفال, الذكاء, القدوة, الطاقة السلبية

إنضمي إلينا

صفحتنا على الفيسبوك

شاركي برأيك

هل الحب يشترط التكامل أم التطابق؟