Skip to main content

الطلاق

الطلاق

...إننا نواجه شبح يُسمى "الطلاق"، وبسؤالنا لبعض السيدات اللواتي إختبرن هذا الأمر... كانت آراءهم مختلفة كما سمعتن.

ان كلمة زوج من الكلمات المفردة، والمثنى لها زوجان،

وكأننا نعلن أن زوجي هو المكمل لي... لنكون واحد وليس إثنين، فنشترك في وضع خطة مستقبلية واحدة ويصبح مصيرنا وهدفنا واحداً، فنسير سويا متحملين أي شيء في سبيل تحقيق الهدف... فواة الأسرة تصبح أهم من الفرد... لكن للأسف...

ولكن تأتي كلمة "أنتِ طالق" لتهدم كل هذا... وهي أكثر كلمة مكلفة ويدفع تكلفتها جميع الأطراف، بالأخص الأولاد.... وللأسف قد إنتشرت بكثرة في عصرنا الحاضر، وللتغلب على أي ظاهرة لابد أن نعرف الأسباب المؤدية لها ومن ثم نتصدى لها.

وربما من أهم أسباب الطلاق

الأنانية...

عدم وجود هدف معين لهذا الزواج، فلم نسأل أنفسنا لماذا سنتزوج، دون التخطيط للبنية التحتية لتلك الأسرة.

الإفتقار إلى لغة الحوار الهادف والبْنّاء بين الطرفين، فالخرس الزوجي مرض العصر..

غياب أحد الزوجين عن الأسرة... سواء الغياب الجسدي بالفعل أو الغياب المعنوي الروحي والإنشغال، فكم من غائب حاضر بروحه، وكم من حاضر ولا نراه.

عدم وجود أسس واضحة تضمن السلامة سواء من الزوج أو من الزوجة تجعلنا نلجأ إلى نصائح الآخرين ربما تضرنا أكثر مما تنفعنا.

والحل؟ ما هي الأسس التي تبني عليها الزواج؟

الزواج ترتيب ونظام إلهي أسسه الله، وفق إرادته وقصده للإنسان... المحبة هي الدستور... والإحترام هو الدرع، 

فكما إحتياج الرجل هو الإحترام، كذلك إحتياج المرأة هو الحب، فلنرتقي إلى تلك المستويات السماوية لننجح بأدوارنا الأرضية!!

رأيهن

الزواج, المرأة, الطلاق, الأنانية, الزوجة, الأسرة

  • عدد الزيارات: 3289