fbpx

تعلَّمي كيف تستمعي، فالفُرَص الخفِيَّة تحتاج لأذن قوية.

مساحة إعلانية

أم وابنتها تقودان رحلة جوّية

أم وابنتها تقودان رحلة جوّية

"هذا الطّاقم العائلي الفريد هو مصدر إلهام لكثيرين - ليس فقط للنّساء - بل للجنس الآخر أيضًا"...

الكابتين "واندي ريكسون" وابنتها الضّابطة "كيلي" أصبحتا مصدر إلهام لكثيرين، بعدما إنتشرت صورتهما وقد تقاسمتا قمرة القيادة معًا، في رحلة جوّية من لوس أنجولوس إلى أتلانتا في آذار ٢٠١٩...

وفي حين أن ٥٪؜ من الطّيّارين في العالم هم من النّساء، وقد سمعنا عنهنّ الكثير، إلّا أنّنا لم نسمع مطلقًا عن أنَّ أمًّا وابنتها قد تشاركتا مقصورة الطّائرة...

وقد إنتشرت قصّتهما عندما كان د. جون واتريت عميد كلّية Embry -Riddle Aeronautical University المتخصّصة في شؤون الملاحة الجوّية والطّيران على متن هذه الرّحلة، حين سمع حديثاً يجري بين عائلة مؤلفة من والدين وطفلين، تسأل فيها الأمّ إن كان باستطاعة أطفالها الدّخول إلى قمرة القيادة للإستطلاع... فاستجابت المضيفة للطّلب وبكل سرور...

ويقول د. جون: "عندما عادت الأم مع طفليها، كانوا يتحدّثون بحماس شديد عمّا شاهدوه... وقد إسترعى ذلك إنتباهي خصوصًا عندما سمعتُ أنَّ الكابتين والمساعد هما أمٌ وابنتها!!

وقلتُ في نفسي، أنَّ هذا لمُدهِشٌ حقًّا... وقد شعرْتُ بالرّهبة... وسألتُ بدوري: هل بإمكاني زيارة القمرة أنا أيضًا؟ وكان الجواب إيجابيًّا بالطّبع"...

وقد إلتقط د. جون صورة لهذا الطّاقم الفريد، وأرفقها بهذه التغّريدة على

 Twitter: "لقد أقلعْتُ للتوّ من لوس أنجولوس إلى أتلانتا - بقيادة هذا الطاقم - الأم وابنتها... رحلة عظيمة... ومُلهِمَة للشابات"...

وانتشرت هذه التّغريدة على نطاق واسع، وجاء الرّدّ من شركة الطّيران على النّحو التالي:

"شكرًا د. جون، نحن فخورون جدًّا بهذا الثّنائي الدّيناميكي# دلتا - الكابتن وأندي وكيلي # إستمرّوا في الإرتفاع...

وقد حازت هذه التّغريدة على أكثر من ٤٠,٠٠٠ like و ١٦٠٠٠ مشاركة،

وعن هذا يقول د. جون: "أنا لا أُغرِّد كثيرًا، لكن هاتفي كاد يشتعل بعد هذه التغريدة... ولا عجب أنَّ هاتين القائدتين قد إستحوذتا على هذا القدر الكبير من الإعجاب."

ويضيف د. جون: "إنَّ عائلة ريكسون لها جذورٌ عميقة في عالم الطّيران - والد واندي Bill Brown هو كابتن متقاعد، فيما زوجها Michael Rixon هو أيضًا كابتن يعمل في الخطوط الجوّية الأميركية، كما أنَّ إبنتها الصّغرى كايت هي أيضًا كابتن"...

وتقول إحدى التّغريدات: "هذا الطّاقم العائلي الفريد هو مصدر إلهام لكثيرين - ليس فقط للنّساء - بل للجنس الآخر أيضًا"...

المواضيع: القيادة, مضيفة الطّيران, المرأة العاملة, مصدر الإلهام, المرأة القائدة, قوة المرأة, ذكاء المرأة, الطاقم

طباعة

إنضمي إلينا

صفحتنا على الفيسبوك

صوّتي الآن

إحصاء

هل تشعر بحرج أن تبدأ بالمصافحة لمن أساء إليك؟
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
Total Votes:
First Vote:
Last Vote: