fbpx

الإبداع هو حالة الوعي حيث تدخل إلى كنوز دواخلك وتستخرج الجمال إلى الظّاهر. توركوم ساراداريان

مساحة إعلانية

إقبال دوكان العالِمَة العالميَّة

إقبال دوكان العالمة العالمية

سمعْتُ الكثير عن علماء الكيمياء... ما الفرق بين هؤلاء وبيني؟ لذا أنا أريد أن أحاول

في بلدٍ يُعَدُّ في المرتبة الأولى كأسوأ بلدٍ في العالم من ناحية "حقوق المرأة"، حيث نسبة المثقَّفات تتدنى عن النصف، ويرتفع فيه مُعَدَّل زواج القاصرات - اليَمَنْ – وحيث المكان الأصعب في العالم لكي تكوني "إمرأة"، بَرَزَتْ "إقبال دوكان" لتصبح عالمة في "الكيمياء الحيوية" ولِتَشُّقَ طريقها وسط ألغام مجتمعها، ولتقول: "سأصبح العالمة العالمية التي لا يمكن إيقافها أو منعها..."

منذ نعومة أظافرها، عقدَتْ إقبال عزمها على أن تصبح عالمة مهما كلّٓف الأمر... وبالرغم من أنَّ والداها لم يكونا داعمين لها منذ البداية، وأنذراها من أنها تفتقر إلى الذكاء في هذا الميدان، لكن هذا لم يقف عائقاً في سبيل تحقيق هدفها... وبجرأةٍ لا مثيل لها قَالَتْ لوالدها: "سمعْتُ الكثير عن علماء الكيمياء... ما الفرق بين هؤلاء وبيني؟ لذا أنا أريد أن أحاول..."

وفي النهاية إنتصرَتْ إقبال على والدها، وبدأت بحضور الكلية، وفي وقت قياسي تمكنت من الحصول على منحة دراسية  أهَّلَتها للإلتحاق بإحدى الجامعات في ماليزيا، للحصول على شهادة الدكتوراه.

واليوم تأمل إقبال بأن تحذو حذوها بنات الشرق الأوسط، وتكون المثال الحسن لهنَّ جميعاً...

بعد حصولها على الدكتوراه في علم الكيمياء، سارَتْ دوكان في المسار السريع نحو النجاح، فكتبتْ كتاباً شائعاً حول التغذية عام ٢٠١٤، وسُمِّيَتْ كواحدة من أفضل النساء العالمات، بفضل جهودها في العمل على موضوع "مُضادات الأكسدة في الزيوت النباتية". ولاحقاً، أصْبَحَتْ دوكان أستاذة مساعِدَة في جامعة "تعز" باليمن...

وتغيَّرَتْ الحياة جذرياً بعد الحرب الأهلية في اليمن، حيث دُمِّرَتْ الجامعة، وخسرت دوكان ٩ من أفراد عائلتها، فقررت دوكان مغادرة بلدها الأم، إلى ماليزيا حيث جامعتها القديمة... وهناك بحثَتَ دوكان مع مستشارها لإيجاد منحة دراسية خاصة باللاجئين – من نيويورك، أطلقتْ عليها إسم "صندوق إنقاذ الطلاّب."

والآن، ومن ماليزيا، تعمل دوكان على إكمال بحوثها، وتعمل على جلب ذويها وأختها للعيش معها بأمان. وتقول دوكان: "هذا صعبٌ جداً... لكن عليَّ أن أكون قويَّة..." وقد عزمَتْ دوكان أن لا تسمح للإضطراب والفوضى بتغيير رؤيتها وتضييع أهدافها التي حلمَتْ بها منذ الطفولة... وهي تضع هدفها الأساسي على رأس القائمة:

"أريد الحصول على جائزة نوبل..." قالتها بابتسامة عريضة!!

المواضيع: حقوق الانسان, زواج الصغيرات, الدراسات العلية, إقبال دوكان, الكيمياء

طباعة

إنضمي إلينا

صفحتنا على الفيسبوك

صوّتي الآن

إحصاء

هل تعتقد أن السيرة أطول من العمر نفسه؟
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
Total Votes:
First Vote:
Last Vote: