fbpx

لا تطلب من الله أن يعطيك حياة سهلة، بل اطلب من الله أن يعطيك القوَّة لكي تواجه الحياة الصّعبة.

فوائد رياضة المشي

فوائد رياضة المشي 

....بدأت أتوق في كلّ صباح إلى ممارسة العادة الجديدة – المشي على طول الشّاطىء لمدّة لا تقلّ عن ساعة كاملة...

أصبحت أعود إلى المنزل ممتلئة فرحًا... أبدأ نهاري بعد المشي وعلى فمي ابتسامة

لم يكن للرّياضة يومًا أيّ تأثير سلبيّ على الإنسان... فهي مفيدة جسديًّا ونفسيًا وروحيًّا أيضًا... من أحبّ أنواع الرّياضة إلى قلبي هي رياضة المشي.....

لها فوائد لا تعدّ... منها ما هو جسديّ، ومنها ما هو نفسيّ...

أما بعض الفوائد الجسديّة أو الصّحّيّة فهي:

  • خسارة الوزن الزّائد
  • زيادة نشاط الأجهزة المختلفة في الجسم، خصوصًا الجهاز الهضميّ
  • تنشيط عضلة القلب
  • تقوية العضلات وشدّها
  • ازدياد طاقة الجسم على العمل
  • تقوية العظام
  • تقوية جهاز المناعة في الجسم
  • تقليل نسبة الإصابة بمرض "ارتفاع ضغط الدّمّ"

أمّا في ما يختصّ بالفوائد النّفسيّة... فقد اكتشفت من خلال ممارستي لهذه الرّياضة أمورًا إيجابيّة عديدة، لم أفكّر يومًا بها... فمنذ فترة بدأت أمارس الرّياضة في منطقة قريبة من منزلي، تقع على شاطىء البحر... في بادىء الأمر كنت مجبرة على ممارسة هذه الرّياضة بسبب ارتفاع ضغط الدّم لديّ... إنّما بعد مرور فترة، بدأت أتوق في كلّ صباح إلى ممارسة العادة الجديدة – المشي على طول الشّاطىء لمدّة لا تقلّ عن ساعة كاملة...

أصبحت أعود إلى المنزل ممتلئة فرحًا... أبدأ نهاري بعد المشي وعلى فمي ابتسامة.. أوضّب ما تركه أطفالي من "دمار" قبل ذهابهم إلى المدرسة... أحضّر طعام الغذاء بمتعة... وأنظّف منزلي دون تذمّر على ما أجده من مخلّفات اللّيلة الفائتة... كما أنّني أصبحت أقوم بعملي خارج المنزل بتروّ ودقّة وتركيز أكثر من ذي قبل... ولم أعد أتذمّر من كثرة العمل لا داخل المنزل ولا خارجه...

أصبحت أتكلّم مع الطّبيعة وكأنّها جزء منّي... أتأمّل الغيوم في الأيّام الشّتويّة وأراقب الشّمس في أيّام الصّحو... وأفهم هياج البحر تارة وهدوءه طورًا... وكأنّي ذهبت.... وحلّت امرأة أخرى في جسدي....

راقبت نفسي جيّدًا.... يومًا بعد يوم... وأنا أقوم برياضتي... أستمتع بأصوات الموج يتكسّر على الصّخور... وأنا أراقبها تتراكض نحو الشّاطىء... وإذا بي... أصلّي... بهدوء وسلام تام.... أتكلّم مع الله وأشكره على ما أنا عليه... وهذا هو السّر العظيم... الصّلاة لإلهي...

ففي كلّ صباح... بدل أن أغوص في العمل منذ أن أستيقظ... صرت آخذ الوقت الكافي وحدي مع إلهي، أسلّمه أمر نهاري بتفاصيله... وأبدأ نضال الحياة يومًا بيوم... معه...

ومع مرور الوقت... لم تعد العقبات اليوميّة تثير غضبي... ولا تستفزّ توتّري... طالما سلّمت أمري إلى إلهي، منذ بزوغ الضّوء وحتّى مغيب الشّمس...

المواضيع: الرياضة, الله, السلام, الفرح, الصلاة, رياضة المشي, المشي, العقبات

إنضمي إلينا

صفحتنا على الفيسبوك

شاركي برأيك

هل تبحثين عن قلب محب مثل قلبي؟