fbpx

ألفَرْقُ بين الغباء والعبقريَّة هو أنَّ العبقريّة لها حدود. آينشتاين

مساحة إعلانية

حديث النفس

...إذا تحدَّثتْ إليكِ نفسُكِ... فحدَّثيها بالمُقابِل هل حدَثَ مرَّةً وقلتِ في نفسكِ: آه... كم أكره وضعي، أنا لا أقدر أن أستمِّر هكذا حتى نهاية النهار

إذا تحدَّثتْ إليكِ نفسُكِ... فحدَّثيها بالمُقابِل

هل حدَثَ مرَّةً وقلتِ في نفسكِ: 

"آه... كم أكره وضعي"

"أنا لا أقدر أن أستمِّر هكذا حتى نهاية النهار"

"كيف سأدبِّر أمور الأولاد اليوم"؟

"هذا كثير عليَّ، لا أستطيع إنجازه".

"أنا على وشكِ أن أمرض". 

وهل تقدِّرين أو تعلمين، كيف سيكون يومكِ عندما يكون عقلكِ مُثبّٓتاً على أفكارٍ كهذه؟

ونحن جميعاً لدينا نوعاً من الحوار الداخلي... ولكن كيف نعالج أو ندبِّر هذا الأمر... وهل نحن نجيب أنفسنا ونتحدَّثُ مع ذواتنا؟

"لماذا أنتِ مُنحنيةٌ يا نفسي؟...

ولماذا تئنين فيَّ؟

ترجِّي الله، لإني بعد أحمَدُهُ خلاص وجهي وإلهي". 

بهذه الكلمات الجميلة والمُعزِّية، يتحدّى الكاتب ذاته ويواجهها بتلك الحقيقة. 

"لماذا أذهب حزيناً؟ وأقول لقد ضَعُفَتْ قوَّتي، لذلك أنا أنتظر الأمل من الرب".

إنَّه من الجيِّد أن نعبِّر عن عمق حزننا وألمنا... لكن... لا تمكثي وتبقي عند هذه النقطة... وذكِّري نفسكِ بما تعلميه من وعود الله... وربما حفظتيه... لكي يتحقّٓق ويصبح واقعاً. 

وعندما يبدو الأمل ضئيلاً... تذكَّري أنّٓه يوجد أمل... 

إنَّ محبة الله الثابتة لا يُمْكِن أن تتوقَّف؛

لأنَّ مراحمه لا تزول؛

هي جديدة في كُلِّ صباح؛

كَثيرَةٌ أمانته؛

"نصيبي هو الرب قالت نفسي، من أجل ذلك أرجوه".

المواضيع: المرض, الحزن, الكره, الأولاد, النهار, الأستمرار, الحوار الداخلي, حديث النفس, Self talk

طباعة

إنضمي إلينا

صفحتنا على الفيسبوك

صوّتي الآن

إحصاء

هل عانيت من إلقاء بعض الصفات السلبية عليك في الصغر؟
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
Total Votes:
First Vote:
Last Vote: