fbpx

لا تحسد الآخرين. هو الّذي يحسد لا يحصل على سلام العقل. بوذا

الرّجل الحقيقيّ

الرّجل الحقيقيّ

لماذا هذا الحال في أوطانِنا الحبيبة؟! أين العدل؟! أين المصداقيّة؟! أين العمل على تحسينِ الأوضاع؟! أين السّعي من أجل الخير؟!

أين هو الرّجلُ الحقيقيّ في هذا العالم؟!

نرى الفشلَ من حولِنا أينما كان... نراه بوضوحٍ في القادةِ في كلِّ البلدان... فشلٌ على جميعِ الأصعدةِ... في القيادةِ... في السّياسةِ... في الإقتصادِ... والأهمُّ... نرى الفشلَ في الأخلاقيّات...

نرى فشلَهم في اتّخاذِ قراراتٍ تجاهَ شعوبِهم... وتجاهَ أبناءِ أوطانِهم الّذينَ يعانونَ من فقرٍ... وجوعٍ... وخوفٍ من المستقبل الغامض... القلق من الآتي... الإضطراب بسبب الأمراضِ... والأوضاعِ المعيشيّة... والحروب الّتي تقف وتقرعُ على حدود الأوطان...

للأسفِ... نرى هذا الفشلَ في أوطانِنا العربيّةِ أيضًا...

حال أبناءِ البلدانِ في أوطانِنا العربيّةِ أشدَّ سوءٍ من أيّ وقتٍ مضى... فنحنُ نسمعُ على الدّوامِ أحاديثَ كبارِ السّنِّ في مجتمعاتِنا... وهم يعبّرون بحرقةٍ وتحسّرٍ على أيّام الماضي... يعترفون بفمٍ ملآنٍ أنّ ما نمرُّ به في أيّامِنا هذه، لم يمرّ على أوطانِنا من قبل... ويقولون بأنّ الأوضاعَ السّيئة هذه لم يعرفها جيلُهم ولا من سبقَهم... فنقفُ حائرين... ويخيبُ ظنُّنا في رؤسائِنا ومسؤولينا والقياديّين في بلادنا... ربّما نتساءل...

لماذا هذا الحال في أوطانِنا الحبيبة؟!

أين العدل؟!

أين المصداقيّة؟!

أين العمل على تحسينِ الأوضاع؟!

أين السّعي من أجل الخير؟!

ليتهم يعرفون... إنْ فَشِلَ قادةُ العالمِ أجمعين... وإن لم يدركوا أنَّ مسؤوليّتَهم تكمنُ في اتّخاذِ قرارٍ لحمايةِ المواطنين... فهذا أمرٌ خطيرٌ جدًّا... ويحزنُنا أن نقولَ بأنّ هذا هو ما سيحصل... وسيتكرّرُ مرّةً بعد أخرى...

أين هم الرّجال؟!

أين هم الرّجال الحقيقيّون؟!

أين هم من الأخلاقيّات والقيم والمبادىء؟!

المواضيع: القيادة, الخوف, الخير, المسؤولية, الفشل, العدل, الأخلاقيات, الرجل الحقيقي, المصداقية, القيم والمبادئ

طباعة

إنضمي إلينا

صفحتنا على الفيسبوك

شاركي برأيك

هل يُطلب منك أن تقومي بعمل أو تصرف لا تريدينه؟