Skip to main content
ماذا أفعل لأحصل على... السّلام؟

ماذا أفعل لأحصل على... السّلام؟

لا أعرف حقًّا من أنا.. أو ما هو هدفي.. أو في أيّ اتّجاه أسير... لا أشعر بالسّلام في داخلي... من أصعب التّحدّيات الّتي أواجهها...

إجابة "السّلام" جاءت من بين الإجابات الّتي تلقّتها كايثي كابرينو في بحثها الميدانيّ عبر طرح السّؤال:

"بكلمة واحدة، ما هو أكثر أمر تودّ / تودّين الحصول عليه في حياتك؟  

  • من أصعب التّحدّيات الّتي أواجهها هي: لا أعرف حقًّا من أنا أو ما هو هدفي أو في أيّ اتّجاه أسير. لا أشعر بالسّلام في داخلي. 

نتوق توقًا شديدًا إلى السّلام... بعيدًا عن صخب الحياة... بعيدًا عن الثّرثرة والكلام الغير نافع... بعيدًا عن الضّغوطات... بعيدًا عن عبء المسؤوليّات...  

نتوق إلى السّلام للتّخلّص من الألم.. ومن التّخبّط الّذي نعانيه في داخل أنفسنا، وأفكارنا ومشاعرنا... نحتاج السّلام، لننتصر في الصّراع الّذي نخوضه في كلّ لحظة، في سعينا الدّائم للتّقدّم والتّطوّر وتحقيق الطّموح... سواء كنّا نودّ إحراز التّقدّم على مستوى شكلنا الخارجيّ، أو على مستوى الفكر والعلم...  

بالنّسبة لنتائج بحث كابرينو... السّلام لا يأتينا من إحراز التّقدّم... ولا من تحقيق الطّموح... ولا من إيجاد طريقة للتّقدّم والوصول إلى الهدف...  

إنّما... السّبيل في تحقيق السّلام يأتي عن طريق التّمرّس والإختبار... زرع بذرة.. والإلتزام بالإهتمام بها كي تنمو... فالسّلام لن يأتينا فجأة من حيث لا ندري، ولن نستيقظ في صباح يوم ما ونجده مغلّفًا وموضوعًا في حضننا... فالعالم يحتوي على فوضى كافية تحول دون سهولة تحقيق السّلام...  

ما علينا فعله هو إيجاد مكان في دواخلنا، وفي حياتنا... لنفسح المجال لإختبار السّلام بأن بأن يدخل إلى حياتنا... ومن ثمّ نقوم بما يلزم لكي نوسّع دائرة السّلام فينا، ونشعر به فعلًا... ونعتاد على الإلتزام بهذا الشّعور والحفاظ عليه من خلال ممارساتنا اليوميّة... بغضّ النّظر عمّا يواجهنا في كلّ يوم...  

ليس من الضّروريّ أن نعرف الهدف من حاجتنا إلى الشّعور بالسّلام... فقط علينا أن نلتزمه، ونبني ممارساتنا اليوميّة على هذا المبدأ كي تتمكّن هذه الممارسات من تقديم الدّعم لإلتزامنا وحفاظنا على ذلك الشّعور...  

أعظم سلام نشعر به هو حين نفسح المكان الأكبر في قلوبنا وأفكارنا وحياتنا... إلى الله... لكي يدخل إلى حياتنا، ويملأ كلّ احتياج ويمسح كلّ دمعة حزن وألم... يمحو خطايانا... ويملأ قلوبنا بسلامه الّذي لا يزول...  

 «سَلاَمًا أَتْرُكُ لَكُمْ. سَلاَمِي أُعْطِيكُمْ. لَيْسَ كَمَا يُعْطِي الْعَالَمُ أُعْطِيكُمْ أَنَا. لاَ تَضْطَرِبْ قُلُوبُكُمْ وَلاَ تَرْهَبْ." (يو 14: 27).

السلام, الحزن, الالتزام, التطور, الطموح, التحديات, الصراع , تحقيق الهدف, سلام الله, الحزن والألم, دائرة السلام

  • عدد الزيارات: 365