fbpx

  الحالمون لا يمكن ترويضهم. باولو كويلو 

علامات تحذير لمرض الزهايمر

من الممكن تحسين وضع المريض باستيعاب التغيرات الجديدة من قبل العائلة، وافهام المريض عن وضعه في بداية الطريق ليتقبل أخذ المسؤليات عنه، وتقديم له ما ينصح به الطبيب من أدوية لإراحته.

رجع أبي إلى البيت بعد ذهابه لزيارة الاصدقاء لكن بدون السيارة!!

"لا أعلم أين أوقفت السيارة بذاك المكان الملىء بالشوارع الضيقة والمزدحم بالسيارات..."

بعد مدة من الزمن لاحظنا تغيير بشخصيته فهو الهادىء اللطيف والعقلاني أصبح فجاة يغار على أمي غيرة ليست طبيعية ولا بمكانها وبدون سبب... وأصبح يعاني من وجع (حار) في الرأس...

هذه كانت بداية النهاية لأبي العزيز، شاورنا طبيب العائلة بالموضوع. بعد الفحوصات اللازمة والتصوير الشعاعي للرأس وجد أنه مصاب بمرض الزهايمر وقد مر عليه عدة جلطات دماغية أيضا.... فاقترح أن يتكلم مع والدتي مطولا وشرح لنا ماذا ننتطر في المستقبل وأن الطريق صعب..... لكن بالمحبة والفهم ممكن أن يكون في سلام مع نفسه وممكن لنا أن نتخطى هذه المحنة.

فقدان الذاكرة، مرض العصر الجديد اللذي يصاب به حوالى شخص كل دقيقة!! ومن المتوقع أن يزيد عدد المصابين.. مع الوقت اذ أن الانسان أصبح يعيش أكثر والأمراض الأخرى أصبحت على الاجمال تحت السيطرة الطبية المتطورة.

كما لاحظنا مع والدي بداية المرض باكرا.... ممكن ملاحظة أفراد عائلتك اذا ما كان مصابا أحدهم بأخذ بعين الاعتبار العوارض التي ذكرتها سابقا والعديد منها نذكر أيضا

1- الذاكرة: تغيير لدرجة التأثير على سير الحياة العادية.... مثلا عدم القدرة علي تمييز الاهل

2- التفكير البطىء وعدم القدرة على التركيز.... مثلا التخطيط لسىء ما أو أيجاد حلول للمشاكل

3- الارتباك بالزمان والمكان.... مثلا إذا نام المريض بعد وجبة الطعام وفاق يظن أن نهارا جديدا بدا

4- عدم القدرة على القيام بالواجبات المنزلية العادية... مثل ترتيب المنزل أو تحضير الطعام

5- الصعوبة في فهم الصور المرئية والعلاقات بين الأمكنة.... مثلا الأشخاص اللذين على شاشة التلفاز هم في داخل المنزل

6- نسيان الكلمات خلال الحديث.... مع الوقت يصبح بدون كلام لأنهم نسوا معظمها وهذا جدا مزعج

7- وطبعا عدم إيجاد الأغراض لوضعها في الأماكن الخاطئة!!

8- عدم القدرة على التحكم في الأمور.... مثلا الغضب الفجائي

9- عدم القدرة على العمل.... مثلا الإهتمام بالأمور المالية

10- تغيير الشخصية والمزاج....

من الممكن تحسين وضع المريض باستيعاب التغيرات الجديدة من قبل العائلة، وأفهام المريض عن وضعه في بداية الطريق ليتقبل أخذ المسؤليات عنه، وتقديم له ما ينصح به الطبيب من أدوية لإراحته .

للمزيد اقرأي هذا المقال: هل يمكن أن يسهم النظام الغذائي في تعزيز قدرات الذاكرة؟

المواضيع: الذاكرة, المرضى, المرض, الطعام, المريض, العمل, المزاجية, الزهايمر, الشخصية, Warning signs of Alzheimer's disease

طباعة

إنضمي إلينا

صفحتنا على الفيسبوك

شاركي برأيك

هل تقرأين أي "كتاب" هذا الاسبوع؟