الصّمت مُتعِب، لكنّه يبقى أرقى وسيلة للرّدّ على كثير من الكلام.

مساحة إعلانية

الملح وأولادنا

أظهر الخبراء قلقهم من أن الأولاد يستهلكون كميات من الملح توازي الكميات التي يستهلكها البالغون، والتي  تؤثرعلى صحتهم بصورة خطرة. فاستهلاك كمية زائدة من الملح ترفع نسبة ضغط الدم وترفع نسبة أخطار الإصابة بأمراض القلب والشرايين كما قد تتسبب بحدوث جلطة دماغية.

أظهر الخبراء قلقهم من أن الأولاد يستهلكون كميات من الملح توازي الكميات التي يستهلكها البالغون، والتي تؤثر على صحتهم بصورة خطرة. فاستهلاك كمية زائدة من الملح ترفع نسبة ضغط الدم وترفع نسبة أخطار الإصابة بأمراض القلب والشرايين كما قد تتسبب بحدوث جلطة دماغية .

ففي دراسة صدرت في مجلة طب الأطفال (The Journal Pediatrics) ورد أن الأولاد الذين يعانون من الوزن الزائد ويستهلكون كمية زائدة من الملح كالبالغين، معرضون للإصابة بخطر إرتفاع ضغط الدم بصورة كبيرة.

يستهلك الفرد الطبيعي ما نسبته 3400 ميلليغرام من الملح يوميا وهذه النسبة عالية جدا... لذا يوصي خبراء الصحة أن لا يزيد استهلاك الفرد، طفلا  كان أو بالغا، لأكثر من 2300 ميلليغرام من الملح يوميا أي ما يعادل ملعقة شاي صغيرة.

وهذه الزيادة التي تناهز ال 1000 ميلليغرام، وخاصة عند الأحداث، ترفع نسبة خطر الإصابة بإرتفاع ضغط الدم بنسبة 74% لمن يعانون من الوزن الزائد أو من البدانة. وأما الأحداث الذين يتمتعون بوزن طبيعي يصل خطر الإصابة الى 6%.

هذه النتائج صدرت عن دراسة لـ 6200  شخص تتراوح أعمارهم  بين 8 و 18 عاما، ثلثهم يعانون من زيادة في الوزن والبدانة، و15% منهم عانوا من إرتفاع في ضغط الدم.

أكبر نسبة من كمية الملح المستهلكة موجودة أصلا في الطعام الذي نتناوله وليس ما نزيده على طعامنا، فالخبز، المعجنات، اللحوم الباردة، البيتزا، الأطعمة الجاهزة من شوربات ودواجن، أجبان، معكرونة أو لحوم أو حتى الوجبات الخفيفة تتصدر لائحة الأطعمة التي تحتوي على نسبة  تزيد عن 44% من الصوديوم

يفيد كاتب الدراسة (كانهي يانغ) العامل في شعبة أمراض القلب والوقاية من السكتة، إن من يعاني ارتفاع ضغط الدم في صغره، من الطبيعي أن يبقى تأثيره ويزداد إلى ايام البلوغ.  فارتفاع ضغط الدم هو من أهم عوامل الخطر لأمراض القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية.

يعجز العلماء عن التفسير الكامل لسبب تأثر الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد بخطر إرتفاع ضغط الدم. غير أنهم وجدوا أن الأطفال البدينين لديهم حساسية أعلى لتأثيرات الملح على الجسد.

نظرة إلى جسدنا توضح الصورة...

عندما نستهلك كمية زائدة من الملح، جسدنا يحبس كمية أكبر من الماء...

جزء من هذا الماء يـُحمل مع الدم إلى الأوعية الدموية مما يجبر القلب على بذل جهد أكبر للضخ وللتخلص من الماء الزائد. 

وبمرور الوقت والأيام هذا الجهد يضعف ويمزق جدار الأوعية الدموية فيسمح بتجمع المواد الدهنية عليها... فتتضيـّق وتتسبب بأزمة قلبية أو سكتة دماغية.

نصيحة سريعة للأهل....

يمكنكم أن تخففوا من  نسبة إصابة أولادكم بارتفاع ضغط الدم... بإبعادهم عن الأطعمة المعبأة، أو الجاهزة ولكن مهما كان المصدر علينا أن نقلل كمية الملح...

ابدأوا بالمشتريات:- فالملح مخفي في معظم الأطعمة... انظروا إلى الحقائق الغذائية ومكونات المنتج... وابحثوا دائما عن المنتجات ذات الصوديوم الخفيف. أما في المطاعم فاسألوا عن المكونات وإذا امكن اطلبوا أن لا يضاف الملح لطعامكم.

أما أفضل ما ينصح به "يانغ" خاصة الذين يعانون من زيادة في الوزن... تخفيف الوزن إلى الوزن الطبيعي وممارسة الرياضة وإتباع حمية صحية فيها الكثير من الخضار والفاكهة.

المواضيع: الخبراء, الأولاد, الملح, البالغون, صحتهم, ضغط الدم, أمراض القلب, الشرايين, دراسة, الملح وأولادنا, Salt and our children

طباعة

إنضمي إلينا

صفحتنا على الفيسبوك

صوّتي الآن

إحصاء

هل فكرت كيف ستحسن بداية العام الجديد؟
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
Total Votes:
First Vote:
Last Vote: