fbpx

إغضب لدقيقة... تضيّع ستين ثانية من سلام عقلك. رالف والدو أميرسون

ستّ الدّنيا

ستّ الدّنيا

أقول... حبّذا لو أنّ وطنيّتكم تأتي أوّلًا... أتدرون ما هي؟!

هي أن المصريّ يحبّ مصر أوّلًا، ثمّ البلدان الأخرى... والكويتيّ يحب الكويت...

الفرنسيّ ولاؤه لفرنسا، والأميركيّ لأميركا... الوطنيّة هي أنّ الأستراليّ يفضّل أوستراليا أوّلًا... والبرازيليّ البرازيل... أن يحبّ الخليجيّ الخليج والعراقيّ العراق... ومن ثمّ يهتمّون لمصالح بلدان أخرى...

"ويلٌ لرؤساء أمّةٍ يركضون وراء مصالحهم على حساب شعبهم... ويل لرؤساء أمّةٍ ولاؤها لذاتها قبل ولائها لوطنها..."

ربّما هي المرّة الساّبعة حين تصيبُ عاصمةَ لبنان كارثةٌ تودي بها وبأبنائها... مرّة تلو الأخرى... تتهدّم بيروت... وفي كلّ مرّة كانت تعود لتنهضَ من جديدٍ... بحبّ ما تبقّى من أبنائها... وبعزمهم على الإستمرار والحياة...

لم يعد يفيد الكلام أمام الكارثة الإنسانيّة الأخيرة... الّتي أودَت بالأرواح... شرّدَت وأصابت الآلاف... وخلّفت وراءها عشرات المقفودين... هذا عدا عن الدّمار الّذي حلّ بالأبنية والممتلكات...

هول الكارثة وقع صاعقةً على اللّبنانيّين الّذين لم ينسوا بعد آثار الحروب الّتي عاشوها... ولم تُشفى جراحهم من التّفجيرات الّتي حصلت هنا وهناك في عاصمتهم...

كلّ هذا لماذا؟! ما السّبب؟! من السّبب؟! ما الهدف؟!

وحده... الفساد... لأجل الفساد تهدّمت بيروت ومات أهلها... بسبب الفساد حصل ما حصل... وبهدف الطّمع... والخبث... والفساد... حدث الإنفجار الأكبر في تاريخ لبنان...

من دفع الثّمن؟!

أبرياء ممّن أحبّوا وطنهم... أبرياء ممّن عمّروا سابقًا في كلّ مرّةٍ تهدّمت بيوتهم... أبرياء وأبرياء... لا علاقة لهم بالصّفقات والتّسويات والمحسوبيّات... ذنبهم الوحيد أنّهم تمسّكوا بأرضهم وعاصمتهم وأرادوا البقاء في أحضان الوطن... فدُفِنوا تحت ركامه...

بغضّ النّظر عن الأسباب والدّوافع... عن الإهمال والفساد... أقول...

ويلٌ لرؤساء أمّةٍ يركضون وراء مصالحهم على حساب شعبهم...

ويل لرؤساء أمّةٍ ولاؤها لذاتها قبل ولائها لوطنها...

ويلٌ لرؤساء لا يعيشون الوطنيّة في مواقعهم ومراكزهم...

حبّذا لو أنّ وطنيّتكم تأتي أوّلًا... أتدرون ما هي؟!

هي أن المصريّ يحبّ مصر أوّلًا، ثمّ البلدان الأخرى...

والكويتيّ يحب الكويت...

الفرنسيّ ولاؤه لفرنسا، والأميركيّ لأميركا...

الوطنيّة هي أنّ الأستراليّ يفضّل أوستراليا أوّلًا... والبرازيليّ البرازيل...

أن يحبّ الخليجيّ الخليج والعراقيّ العراق... ومن ثمّ يهتمّون لمصالح بلدان أخرى...

أنتم أيّها السّادة، قادة لبنان... أحبّوا لبنانكم أوّلًا... ثمّ أحبّوا أنفسكم والباقين لاحقًا...

المواضيع: الفساد, لبنان منكوب, تفجير بيروت, الوطنية, الولاء للوطن, بيروت ست الدنيا, نكبة بيروت, رؤساء الأمة, قلب العاصمة

طباعة

إنضمي إلينا

صفحتنا على الفيسبوك

شاركي برأيك

هل تشعري بأنك متميزة في أمر ما؟