fbpx

الصّمت مُتعِب، لكنّه يبقى أرقى وسيلة للرّدّ على كثير من الكلام.

الصلاة الصحيحة!

الصلاة أو التواصل الحميم مع الله هو طعامنا الروحي. وأقصد ب" الطعام الروحي " بأننا إن تغذَّينا روحياً فنحن أحياء روحياً. ولسوء الحظ، فإنَّ الكثير منا قد تعلَّموا عاداتٍ سيِّئة وأفكارٍ مغلوطة عن الصلاة.

الصلاة أو التواصل الحميم مع الله هو طعامنا الروحي. وأقصد ب" الطعام الروحي " بأننا إن تغذَّينا روحياً فنحن أحياء روحياً. ولسوء الحظ، فإنَّ الكثير منا قد تعلَّموا عاداتٍ سيِّئة وأفكارٍ مغلوطة عن الصلاة.

نحن لا نتكلم عن الصلوات الجماعية أو ضمن الكنيسة أو الجوامع أو أي إجتماعات روحية أخرى... جميعها تشجع على الصلوات الخاصة التي نحن بصدد التكلم عنها... فكثيرٌ من الناس يُصلُّون فقط عندما يقعون في أزمةٍ ما... أو يرتبكون لأنهم لا يدرون حقيقة وأهمية الله في حياتهم!!

ولكي نصلي بالطريقة الصحيحة لله علينا أن نطلب منه أن يُظهر مجده وقوَّته في حياتنا في الأحوال الجيدة... كما أيضا أو قبل أن نواجه الأزمات!

إنَّ الله هو مركز أو مِحوَر الصلاة _ لأنه ومن خلال الصلاة، يكشف لنا الله صلاحه وقوَّته.

إنَّ الصلاة هي وسيلةٌ لإظهار مجد الله _ وليست وسيلةٌ لتعداد إحتياجاتنا فقط. وإن كان مفهومنا للصلاة أنها فقط مجرَّد الطلب من الله أن يفعل ما لن يفعلْه من دون أن نطلب منه... فإننا نكون على خطأ كبير!!!

عندما نكون بازمة كل وقت هو مقبول للصلاة... أما للعبادة الخاصة فالوقت الأفضل للصلاة هو في فترة الصباح قبل أن يبدأ النهار وتتكاثر أعمالنا... وإن كان الوضع العائلي لا يسمح بذلك بإستطاعتكِ أن تختاري وقت خلال النهار تخصصيه للإهتمام بهذه الحاجة... حيث تستطيعين أن تتلاقي مع إلهكِ.

والهدف من الصلاة في حياة الإيمان هو التسليم والخضوع لله الذي بإستطاعته أن يرى ما في قلوبنا.

إنَّ الله ومن دون أدنى شك، هو السيِّد... وسيادته هذه تتضمَّن الإستجابة لشعبه عندما يرفعون صلاتهم إليه، والتي يُفتَرَض أن تكون صلاة مُركَّزة صحيحة. 

ولا يوجد هناك ما يُخيفنا ويُبعدنا عن الطلب من الله... لكن في ذات الوقت علينا أن نُدرك أنَّ الله ليس هو بمندوبٍ لخدماتنا ويتحرَّك فقط وِفقَ أوامرنا أو طلباتنا...

إنَّ الله في عظمته وبهائه يعلَمُ مُسبقاً أنَّه في أوقاتٍ كثيرةٍ نفتقِدُ للحكمةِ فيما نحن نُصلِّي، " لأننا لسنا نعلمُ ما نُصلِّي لأجله "... وفي كثيرٍ من الأحيان نستعمِلُ كلماتٍ لا معنى لها، ونُكرِّرُ الكلامَ باطلاً في صلواتنا... علينا أن نُمجِّده أولا َ وأن نعبُدَه... ونُوَقِّرَه... وأن نتوسَّلَ إليه أيضاً... إذا إضطررنا!!!

لتكن صلواتنا شخصيَّة...

ولنعترف بمخاوفنا وضعفنا...

ولنسأل الله أنْ يُظهِرَ لنا ذاته...

ولا نتأخر إنْ نذَكَرْ في صلاتنا مسائل مُحدَّدة في حياتنا التي تجعلُنا في صِراعٍ مُستمرّ...

ولنطلب من الله بأن يحفظنا ويذكرنا بوعوده كما تكلم...

ولنتمكن من معرفتنا به... ومحبتنا له... وإيماننا به.. لنصبح صامدين أقوياء عندما تأتي المحن فيكون دور الإيمان الصحيح أساسي في حياتنا العملية...

المواضيع: الإيمان, التواصل, الطعام الروحي, الكنيسة, الجوامع, الأزمات, مجد الله, الطلبات, الصلاة الصحيحة!, True prayer!

إنضمي إلينا

صفحتنا على الفيسبوك

شاركي برأيك

هل تشعرين بالخجل من الإعتذار؟