في أحلك الأيّام، حين تسقط كلّ إبتسامات النّاس من حولك، تَذَكَّر وجه أمّك.

مساحة إعلانية

شعور احد الرياضيين

يقولون ان لندن بارالمبيك هو الأفضل حتى الآن

أفضل من أي وقت مضى

القرية، المسؤولون، المتطوعين

حتى في الحدائق والباركات.. كلهم ابتسامة.

يقولون ان لندن بارالمبيك هو الأفضل حتى الآن

أفضل من أي وقت مضى

القرية، المسؤولون، المتطوعين

حتى في الحدائق والباركات.. كلهم ابتسامة.

نظمت جيدا،

بالمواهب والتصميم والعقول المنفتحة كان للرياضيين فوق الريح ينتظرون بفارغ الصبر للمباريات، لحظات خاصة للرياضيين، ستذكر طوال حياتهم.

شعور غريب.... مباراة لكن بروح الترابط، والدموع في العيون، لكن الجميع يسعون للذهب.... لرفع علم بلدهم...والكل يفرح لهم...

اجتهدنا لمدة 4 سنوات والان لحظات تبعدنا عن الميدالية الذهبية، والحشود تصرخ، شعور رائع!!!!

تعددت الاسباب للاعاقة ولكل قصة...واحد بترت ساقه، آخرين حوادث السيارات، حادث زورق ...

لكن طريق الشفاء الجسدي والنفسي واحد...... لحظة التخطيط للمستقبل واحدة، وهو يرقد على سريره ولا يعرف ماذا يفعل أو كيف يمكن أن تكون الحياة بعد هذه الحوادث؟ انا عشت كل لحظة.....

الايمان بالله ضروري بهذه اللحظات ....والتسليم الكامل ضروري.

الثقة في الله يجب أن تأتي إلى جميع نواحي الحياة...... كل ما لدي لك

وماذا بعد؟ّ!!!

لتحفيز وتشجيع الناس، عليك أن تخرج وتفعل شيئا... وهكذا صممت...ماذا الآن بعد هذا: بعد وقت للتفكير والتمعن والهدوء والقبول بكل ما حصل يحتاج وقت. لكن الحياة يجب أن تستمر......

ثم يبدأ التخطيط للبطولة القادمة، 4 سنوات وقتا طويلا، الذين هم كبار السن بعض الشىء يكونوا كبروا 4 سنوات ايضا!!!

ذكريات ليست للنسيان.....دموع السعادة والحزن، الناس، والعاطفة قوية، والذاكرة لللمسات القليلة، والكلمات اللطيفة التي لمست قلب الرياضيين. كل الناس جاءت لرؤيتك هذا يعني الكثير للرياضي.

كانت تجربة متواضعة، والألعاب الأولمبية هي مثل الهدايا، ودعم من الفريق للرياضي مهم جدا وليس رياضي يمكن أن يتم ذلك دونهم.

توجد أوقات صعبة طبعا لكن كلما كنت في حاجة الله، كلما كنت أقرب مع الله، كنت أقرب من اللاعب الآخر أيضا.

وقدم الله هذه الموهبة لي... وأنا سوف ألعب بكل ما أوتيت من قدرتي....نراكم بعد أربع سنوات إن شاء الله!!!

المواضيع: لندن 2012, الألعاب البارالمبية, الرياضة, اولمبياد المعاقين

طباعة

إنضمي إلينا

صفحتنا على الفيسبوك

صوّتي الآن

إحصاء

هل سبق واشتريت لك ولآخر محتاج؟
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
Total Votes:
First Vote:
Last Vote: