fbpx

لا تدعي الهاتف يقطع اللّحظات الجميلة من حياتك، إنّما وُجدَ لراحتك لا لراحة المُتَّصِل.

مساحة إعلانية

وسكن أعماق قلبي

فمنذ أن عرفته أحببته 

وذُبتُ به هوىً

سكن أعماق قلبي

رأيتُ نورَه من بعيد

من خلف الجبال 

ومن وراء الافق

أشرق كشمس الصّباح المُشرقة...

الملأى بالفرح

أشرق في نفسي المليئة بالظلمة 

نفسي الحائرة ، التائهة

نفسي التي لم تعرف معنى الرّاحة...

حتى زارني كما النسيم 

كما العبير يفوح  في الروابي

زارني ...

وسكن أعماق قلبي

وتربّع هناك

فملأ نفسي بالطُّهر ...

بالحياة

إنه الحنون 

 عنوان فرحي

مرساة نفسي  

فمنذ أن عرفته أحببته 

وذُبتُ به هوىً

وكيف لا يكون هذا ؟!!

وهو منذ القديم  أحبني!!!

المواضيع: وسكن أعماق قلبي, الحياة, عبير

طباعة

إنضمي إلينا

صفحتنا على الفيسبوك

صوّتي الآن

إحصاء

هل تشعرين باحتياجك لمساحة من الخصوصيه مع الأسرة أو الزوج؟
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
Total Votes:
First Vote:
Last Vote: