fbpx

لا تدفعي لأحد أجره قبل أن يتمّم عمله.

مساحة إعلانية

إن نسيت الأم رضيعها...

شاب إسترالي من أصل عراقي، معاق، يأسر بصوته ملايين الأستراليين بمسابقة أكس فاكتور

"إيمانويل كيلي غنى Imagine لجون لينون... فأبكى لجنة التحكيم"

ما هي قصته ؟؟ وهل هناك من أوصل حلمه وموهبته إلى ما هي عليه الآن؟؟؟

شاب إسترالي من أصل عراقي، معاق، يأسر بصوته ملايين الأستراليين بمسابقة أكس فاكتور

"إيمانويل كيلي غنى Imagine لجون لينون... فأبكى لجنة التحكيم"

ما هي قصته ؟؟ وهل هناك من أوصل حلمه وموهبته إلى ما هي عليه الآن؟؟؟

نعم... سيدة تدعى "مويرا كيللي"... وجدت إيمانويل وأخوه أحمد في صندوق أحذية وبأطراف مشوهة... متروكين  في حديقة.!!!

هل مات أبواهما... أم تركاهما بسبب إعاقتهما لإستحالة إعالتهما بهذه الحالة ففضلا موتهما رأفة بهما. أم كانا يحاولان الهرب ووضعاهما في هذا الصندوق لتهربيهما من القصف ونسياهما في ذلك المكان؟؟ مهما كانت الأسباب. لا فرق... فإن هما نسيا... الله لم ينسهما... وأرسل هذه السيدة  "مويرا كيللي" من إستراليا... آخر الدنيا... مملوؤة محبة حقيقية ورحمة... فتحننَّ قلبها عليهما، أحبتهما وأخذتهما ولدين لها فكانت لهما الأم الرائعة. إهتمت، تعبت، سهرت الليالي على صحتهما، صلت وبكت فكبرا ليصبح أحمد بطل سباحة وشعـَّت موهبة إيمانويل فكافئها الله وأعلن عملها للملأ...

أرجو أن تشاهدي الفيديو الموجود له رابط في آخر المقال وتتأملي الأم وهي تحتضن أحمد ومن ثم إيمانويل في عزِّ فرحة نجاحه... يا لعظم فخرها به...

ما الذي جعل "مويرا كيلي" تختار أن تحتمل كل هذا العبء  كل هذه السنين ( 17 عاما ) وإلى آخر الحياة... أن تربي ولدين معاقين هذه التربية الرائعة المتعبة نفسيا وجسديا... فإن تربية أطفال أصحاء صعب جدا، فكيف بمن لهم حاجات خاصة؟؟؟

كان لها كما لي ولك كل الحرية لإختيار مجال أسهل للحياة... العمل في مجال الدراسة والزواج والإهتمام بالبيت والأولاد ويكفيني همي...

أو كانت بما تملك من مال تدخل مجال الأعمال وتجني الأرباح الطائلة والشهرة الواسعة...

أو حتى تنفق أموالها في ما يريحها من ويقتل وقتها... فالسفر مفيد ويوسع المدارك فكان يمكنها أن تجوب العالم وتتمتع بمباهج العالم وفنونه وآخر صيحات الموضة والإختراعات...

لكنها اختارت أن تنفق عمرها ومالها ليس للإعتناء بأحمد وإيمانويل فقط بل وبأطفال آخرين أيضا.

أين أنت في قرارة نفس من هذه السيدة؟؟؟

ما الذي يمنعنا أن نكون مثلها؟؟؟ المجتمع؟ التربية؟ 

 .....لنضع  أنفسنا أمام الله ونفكر كيف يمكننا أن نسمع صوته ونطيعه عندما يدعونا... 

 .....فنكون يديه التي تضم كل من نسيته أمه..

إضغطي هنا لمشاهدة الفيديو: http://www.alarabiya.net


المواضيع: النجاح, الهام, الحب, الفرح, الأولاد, إيمانويل كيلي, أكس فاكتور, الحرية, إن نسيت الأم رضيعها..., If the mother forgot her baby

طباعة

إنضمي إلينا

صفحتنا على الفيسبوك

صوّتي الآن

إحصاء

هل برأيك المراة العربية اليوم مثقفة أكثر من الرجل العربي؟
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
Total Votes:
First Vote:
Last Vote: